موقع ومنتدبات ابو ريوف
عزيزي هنا مملكة أبو ريوف للابداع

يجب عليك التسجيل لتتمكن من المشاركه والمشاهده لاقسام الموقع والبث المباشر المدير العام أبو ريوف

المشرفون : محمد منسي - ملكة الحب
لكم منا أجمل تحيه


M E T O

موقع ومنتدبات ابو ريوف

كل مساهمه في هذا المنتدى بشكل أو بآخر هي تعبر في الواقع عن رأي صاحبها
 
الرئيسيةبوابة METOاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
اهلا باصدقاء أبو ريوف بعد غياب اربع سنين اعود لمنتداكم الجميل لطالما علمت بأني هنا معكم استنشق عطراً يفوح من اقلامكم لكم مني كل الحب والتقدير أخوكم الصغير أبو ريوف

توقيت الرياض
المواضيع الأخيرة
» التحية للمخابرات العامة والحربية!
اليوم في 0:16 من طرف محمد منسى

» الهاري
أمس في 23:43 من طرف محمد منسى

» تيرى هنرى: «صــلاح» من النجـــوم النادرة ويسـتحق لقبا «استثنائيا»
أمس في 0:35 من طرف محمد منسى

» ورلد سوكر:حكاية قطر .. الدولة التى اشترت كرة القدم! ساركوزى مازال يواجه اتهامات فساد.. وشبهات حول صفقة نيمار ومونديال
أمس في 0:32 من طرف محمد منسى

» مصر وقطر .. شتان الفارق!
أمس في 0:18 من طرف محمد منسى

» تفسير الجلالين للقرآن الكريم
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 19:57 من طرف محمد منسى

» قصيدة "المساء" لخليل مطران
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 1:39 من طرف محمد منسى

»  الوجه الإنساني لصلاح الفنان أنشأ مؤسسة خيرية حلت مشاكل قرية نجريح
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 0:57 من طرف محمد منسى

» السيدة الحديدية.. والإنجاز من رحم الألم
الأحد 15 أكتوبر 2017 - 0:22 من طرف محمد منسى

» إن كنت تظن نفسك ذكياً فجاوب على هذا السؤال لديك 10 دقائق
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 19:21 من طرف محمد منسى

» سر الرقم 7عند اليهود الذي حير العالم و لماذا ذكره الله عشرات المرات؟ معجزة ستسلب عقلك
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:37 من طرف محمد منسى

» من غير ليه - محمد عبد الوهاب
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:29 من طرف محمد منسى

» محمد عبدالوهاب - ساعة ما بشوفك جنبي - على العود
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:26 من طرف محمد منسى

» أغار من قلبي - محمد عبد الوهاب - بصحبة العود
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:17 من طرف محمد منسى

» مقادير من جفنيك عبد الوهاب
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:13 من طرف محمد منسى

» «تريزيجيه» حلال العقد.. عندما تطلبه تجده!
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 9:55 من طرف محمد منسى

» من اليأس إلى النصر..سر لحظات الملحمة الأسطورية لصلاح
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 9:49 من طرف محمد منسى

» «قاهرة المعز» لم تعرف النوم ..والجماهير تحتفل فى الشوارع والميادين
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:48 من طرف محمد منسى

» المقاطعة العربية تخنق قطر اقتصاديا.. الدوحة تتجه لوقف استثماراتها وبيع أصولها فى الخارج
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:43 من طرف محمد منسى

» الأعلام السعودية فى احتفالات المصريين
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:39 من طرف محمد منسى

» من يعيد لنجيب محفوظ استحقاقه
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:36 من طرف محمد منسى

» أسرار من حياته أول مبلغ حصل عليه كان 3 آلاف جنيه وعمره 18 سنة.. وكان يقترض لمساعدة عمال المقاولون فى المحن الطارئة
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:30 من طرف محمد منسى

» أسعدتم قلوب 100 مليون مصرى السيسى يكرم لاعبى المنتخب..وشكر خاص لمحمد صلاح
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:18 من طرف محمد منسى

» الصحف العالمية: صلاح بطل والحضري أسطورة وصبحي معجزة
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:09 من طرف محمد منسى

» مصر اليوم فى عيد بالوصول لكأس العالـم بروسيا فاز على الكونغو العنيد 2-1 فى مباراة مصيرية احتبست فيها الأنفاس صلاح يحرز هدفى الفوز والجماهير نجم المباراة
الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 3:13 من طرف محمد منسى

» أخيرا فى كأس العالم
الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 3:00 من طرف محمد منسى

» مصر..فى كأس العالم
الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 2:55 من طرف محمد منسى

» ولي عهد السعودية يهنئ الرئيس بتأهل المنتخب لنهائيات كأس العالـم
الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 2:36 من طرف محمد منسى

» يارب كأس العالم
الأحد 8 أكتوبر 2017 - 0:25 من طرف محمد منسى

» «أبوالهول» يتربع فوق أهم «مدينة مفقودة» فى التاريخ!
الأحد 8 أكتوبر 2017 - 0:20 من طرف محمد منسى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد منسى - 17299
 
ملكة الحب - 1109
 
ابو ريوف METO - 324
 
جلالة الملكه - 171
 
باكى - 67
 
الحربي - 36
 
صلاح اليب2 - 35
 
زهرالورد - 30
 
اكينو ملوال - 29
 
رشيد سويدة - 29
 

شاطر | 
 

  ﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الكَافِرِينَ ﴾‏[‏البقرة‏:34]‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 17299
العمر : 38
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: ﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الكَافِرِينَ ﴾‏[‏البقرة‏:34]‏   الأحد 25 ديسمبر 2016 - 21:46

هذه الآية القرآنية الكريمة جاءت في بداية العشر الثاني من سورة البقرة‏,‏ وهي سورة مدنية‏,‏ وآياتها مئتان وست وثمانون‏(286)‏ بعد البسملة‏,‏ وهي أطول سور القرآن الكريم علي الإطلاق‏,‏ ويدور محورها الرئيسي حول قضية التشريع الإسلامي‏.‏
هذا‏,‏ وقد سبق لنا استعراض سورة البقرة‏,‏ وما جاء فيها من تشريعات‏,‏ وعقائد‏,‏ وأخبار‏,‏ وقصص‏,‏ وقواعد أخلاقية وسلوكية‏,‏ وإشارات كونية‏,‏ ونركز هنا علي وجه الإعجاز الإنبائي في الأخبار عن الأمر الإلهي للملائكة بالسجود لأبينا آدم ـ عليه السلام ـ‏,‏ وهو حدث لم يشهده أي من بني آدم‏,‏ ولم يكن لأهل الجزيرة العربية إلمام به في زمن الوحي‏.‏



من أوجه الإعجاز الإنبائي في الآية الكريمة‏:‏
يقول ربنا ـ تبارك وتعالي ـ‏:‏ ‏ ﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الكَافِرِينَ  ‏[‏البقرة‏:34]‏.
والأمر الإلهي إلي الملائكة بالسجود لأبينا آدم ـ عليه السلام ـ هو تأكيد تكريم الله ـ تعالي ـ للإنسان في شخص أبينا آدم ـ عليه السلام ـ الذي كان يحمل جميع ذريته في صلبه لحظة خلقه‏.‏
والسر في هذا التكريم هو ذلك العلم الوهبي الذي من الله ـ تعالي ـ به علي أبينا آدم‏,‏ وتلك الإرادة الحرة التي وهبها إياه‏,‏ ومقام النبوة الذي حمله أمانة التبليغ عن الله‏,‏ كما حمله لسلسلة طويلة من الأنبياء من ذرية آدم‏,‏ ولعدد من الصالحين من تلك الذرية التي كرمها ربنا ـ تبارك وتعالي ـ وفضلها علي كثير ممن خلق تفضيلا‏,‏ وذلك بقوله العزيز‏:‏﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي البَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ‏[‏ الإسراء‏:70].‏
ولقد سجد الملائكة أجمعون امتثالا لأمر الله ـ تعالي ـ‏,‏ و‏(‏السجود‏)‏ لغة هو التذلل والخضوع مع انخفاض بانحناء وغيره من صور الخضوع‏,‏ و‏(‏السجود‏)‏ في الشرع هو وضع الجبهة علي الأرض بقصد الخضوع بالعبادة لله ـ تعالي ـ وهذا لا يكون أبدا لغير الله‏.‏ أما سجود الملائكة لأبينا آدم ـ عليه السلام ـ فقد كان صورة من صور إظهار التكريم والاحترام‏,‏ وتقديم التحية الواجبة دون وضع الجباه علي الأرض‏,‏ وهو لا يكون لغير الله كما ذكرنا‏,‏ وذلك للمخلوق الذي كرمه الله‏,‏ إقرارا بالمقام الذي رفعه إليه خالقه ـ سبحانه وتعالي ـ‏.‏
وتستمر الآية الكريمة في الإشارة إلي وجود إبليس اللعين مع الملائكة ـ دون أن يكون منهم ـ فتقول‏:‏ ﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الكَافِرِينَ  ‏[‏البقرة‏:34]‏.
والسياق القرآني هنا واضح الدلالة بأن إبليس لم يكن من الملائكة‏,‏ إنما كان حاضرا معهم وقت هذه الواقعة‏,‏ لأنه لو كان من جنس الملائكة ما عصي أمر الله ـ تعالي ـ أبدا‏,‏ وذلك لأن من صفات الملائكة أنهم ﴿...لاَّ يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ‏[‏ التحريم‏:6].‏
والاستثناء في الآية الكريمة لا يدل علي أن إبليس كان من جنس الملائكة‏,‏ لأن مجرد وجوده معهم يجيز هذا الاستثناء‏,‏ خاصة أن سورة الكهف تؤكد أنه ﴿... كَانَ مِنَ الجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ...﴾ [‏ الكهف‏:50].‏
والله ـ تعالي ـ خلق الملائكة من النور‏,‏ وخلق الجان من النار‏,‏ لقوله سبحانه ﴿...وَخَلَقَ الجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ...﴾ ‏ [‏ الرحمن‏:15].‏
والاسم‏(‏ إبليس‏)‏ مشتق من‏(‏ الإبلاس‏)‏ وهو الحزن الناشئ عن شدة اليأس‏,‏ وفعله‏(‏ أبلس‏)‏ بمعني بئس إلي حد القنوط‏,‏ لأن إبليس مطرود طردا مطلقا من رحمة الله‏,‏ ولا أمل له في مغفرة أو توبة‏,‏ ولذلك يئس من ذلك ومن هنا جاء اسمه‏.‏
وواقعة أمر الملائكة بالسجود لأبينا آدم ـ عليه السلام ـ وتحقق سجودهم‏,‏ مع رفض إبليس اللعين‏,‏ لذلك جاءت الإشارة إليها في سبع من سور القرآن الكريم علي النحو التالي‏:‏
‏1‏ ـ ﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الكَافِرِينَ  ‏[‏البقرة‏:34]‏.
‏2‏ ـ ﴿ وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ *


قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ‏[‏ الأعراف‏:12,11].‏
‏3‏ ـ ﴿ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَأٍ مَّسْنُونٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ * فَسَجَدَ المَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ * قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ * قَالَ لَمْ أَكُن لأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَأٍ مَّسْنُونٍ * قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ * وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ * قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ المُنظَرِينَ * إِلَى يَوْمِ الوَقْتِ المَعْلُومِ * قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ المُخْلَصِينَ ‏[‏ الحجر‏:28‏ ـ‏40].‏
‏4‏ ـ ﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً * قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً * قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَّوْفُوراً * وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُم بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً * إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً ‏[‏ الإسراء‏:61‏ ـ‏65].‏
‏5‏ ـ ﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً ‏[‏الكهف‏:50].‏
‏6‏ ـ ﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى * فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلاَ يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الجَنَّةِ فَتَشْقَى * إِنَّ لَكَ أَلاَّ تَجُوعَ فِيهَا وَلاَ تَعْرَى * وَأَنَّكَ لاَ تَظْمَأُ فِيهَا وَلاَ تَضْحَى * فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الخُلْدِ وَمُلْكٍ لاَّ يَبْلَى * فَأَكَلا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى * ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى ‏ ‏[‏ طه‏:116‏ ـ‏122].‏
‏7‏ ـ ﴿ إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن طِينٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ * فَسَجَدَ المَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلاَّ إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الكَافِرِينَ * قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ العَالِينَ * قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ * قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ * وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ * قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ المُنظَرِينَ * إِلَى يَوْمِ الوَقْتِ المَعْلُومِ * قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ المُخْلَصِينَ ‏[‏ ص‏:71‏ ـ‏80].
وهذه الآيات القرآنية الكريمة توضح طبيعة المعركة بين الشيطان والإنسان‏,‏ تلك المعركة التي هي جزء من ابتلاء الإنسان باستخلافه في الأرض‏,‏ بعد أن زوده الله ـ تعالي ـ بالعدة اللازمة للانتصار في تلك المعركة من العلم‏,‏ والعقل‏,‏ والإرادة الحرة‏,‏ إذا أحسن توظيفها‏,‏ خاصة أن الشيطان كان قد توعده بالغواية‏,‏ وأن الله ـ تعالي ـ ترك للإنسان الباب مفتوحا للتوبة والإنابة‏,‏ ويسر له الالتزام بالهداية الربانية التي أنزلها علي سلسلة طويلة من الأنبياء والمرسلين‏,‏ ثم أتمها وأكملها وحفظها في القرآن الكريم‏,‏ وفي سنة سيد المرسلين صلي الله عليه وسلم‏,‏ ولذلك قال ربنا ـ عز من قائل ـ‏:‏ ﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ القِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ اليَوْمَ تُنسَى ‏[‏ طه‏:123‏ ـ‏126].‏
وهذه الواقعة المتجسدة في الأمر الإلهي إلي الملائكة بالسجود لأبينا آدم ـ عليه السلام ـ وهو في الجنة‏,‏ وتحقق سجودهم أجمعين له‏,‏ ورفض إبليس اللعين السجود له استعلاء وكبرا‏,‏ بدعوي أنه أفضل من آدم لخلقه من نار وخلق أبينا آدم من طين‏,‏ ثم طرد إبليس من الجنة‏,‏ وتوعده لآدم ولذريته بالغواية‏,‏ حتى غواه وهو في الجنة فعصي آدم ربه‏,‏ ثم تاب وندم‏,‏ وقبل الله ـ تعالي ـ توبته‏,‏ وعلي الرغم من ذلك أخرجه الله وزوجته من الجنة‏,‏ ليبدأ الصراع الحقيقي بينهما وذريتهما‏(‏ من جهة‏),‏ وبين الشيطان وجنوده وأعوانه‏(‏ من جهة أخري‏),‏ وهو من طبيعة الاستخلاف في الأرض‏.‏ كل ذلك من أمور الغيب المطلق الذي لم يشهده أي من ذرية آدم‏,‏ وإيراد القرآن الكريم تلك الواقعة بهذا التفصيل حتى يعي كل فرد من أبناء وبنات آدم طبيعة العدو المترصد له بالفتنة والغواية‏,‏فيتعلم كل منهم كيف يوصد الباب دونه‏,‏ ويقاوم كل محاولات الشيطان لإخراج الإنسان عن النهج القويم الذي وضعه ربنا ـ تبارك وتعالي ـ له طيلة وجوده في هذه الحياة الدنيا‏,‏ فإن غلبه الشيطان في لحظة ضعف‏,‏ فإن باب التوبة مفتوح لا يغلق حتى يغرغر الإنسان‏,‏ وهذا هو الدرس الأساسي من وراء إيراد تلك لواقعة‏.‏
وأمر الله ـ سبحانه وتعالي ـ للملائكة بالسجود لأبينا آدم ـ عليه السلام ـ‏,‏ وتحقق ذلك‏,‏ وعصيان إبليس الأمر الإلهي وطرده من الجنة‏,‏ وإغواؤه لأبوينا آدم وحواء بالأكل من الشجرة المحرمة‏,‏ وإخراجهما من الجنة‏,‏ ثم توبتهما‏,‏ وقبول الله ـ تعالي ـ تلك التوبة‏,‏ كل ذلك لم يكن معلوما لأهل الجزيرة العربية‏,‏ ولا لأحد من الخلق في زمن الوحي‏,‏ لأن أهل الأرض جميعا كانوا قد فقدوا أصول الدين وابتدعوا فيه ابتداعا مخلا‏,‏ أو انصرفوا عنه انصرافا كليا‏.‏
فأهل الجزيرة العربية كانوا قد فقدوا الصلة برسالة كل من نبي الله إبراهيم‏,‏ وولده نبي الله إسماعيل ـ عليهما السلام ـ فعبدوا الأصنام والأوثان‏,‏ والنجوم والكواكب‏.‏
وفي الدول المجاورة شرقا انتشر العديد من الديانات الوضعية كالمجوسية‏,‏ والزرادشتية‏,‏ والمانوية‏,‏ والمزدكية‏,‏ والصابئة‏,‏ والدهرية‏,‏ التي كانت قد ابتدعت في الدين ما لم ينزل به الله سلطانا‏.‏
ولذلك لم يجد في تصحيح معتقدات العرب وجود بعض الجيوب من اليهود والنصاري علي أطراف الجزيرة العربية الشمالية والشمالية الغربية‏,‏ والجنوبية الغربية‏,‏ فهؤلاء كانوا في جملتهم من الأميين الذين لجأوا إلي الجزيرة العربية هروبا من اضطهاد كل من الفرس والروم‏,‏ فكل من المناذرة والغساسنة كانوا عربا من أصول يمانية هاجروا إلي كل من شمال الجزيرة العربية وبلاد الشام والعراق في القرن الثالث الميلادي بعد انهيار سد مأرب‏,‏ وكانوا قد تنصروا‏,‏ ويهود كل من خيبر ويثرب واليمن كانوا من بقايا الذين فروا من اضطهاد كل من الروم والفرس‏,‏ ولم يجدوا ملجأ لهم إلا في أراضي شبه الجزيرة العربية‏,‏ وأغلب هؤلاء كانوا من العوام الذين لم تتوافر لهم أية ثقافة دينية‏.‏
وانطلاقا من هذا العهد الإلهي الذي قطعه ربنا ـ تبارك وتعالي ـ علي ذاته العلية فستظل هذه الرسالة الخاتمة محفوظة بحفظ الله إلي ما شاء الله‏,‏ لتبقي حجة الله علي خلقه إلي يوم الدين‏,‏ وشهادة بنبوة خاتم المرسلين ـ صلي الله عليه وسلم ـ فالحمد لله علي نعمة الإسلام‏,‏ والحمد لله علي نعمة القرآن‏,‏ والحمد لله علي بعثة خير الأنام‏..‏ وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين‏.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com
 
﴿ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الكَافِرِينَ ﴾‏[‏البقرة‏:34]‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدبات ابو ريوف  :: المنــتديــات العامه :: منتدى الركن الاســـــــلامي :: تفــير القرآن الكريم-
انتقل الى: