موقع ومنتدبات ابو ريوف
عزيزي هنا مملكة أبو ريوف للابداع

يجب عليك التسجيل لتتمكن من المشاركه والمشاهده لاقسام الموقع والبث المباشر المدير العام أبو ريوف

المشرفون : محمد منسي - ملكة الحب
لكم منا أجمل تحيه


M E T O

موقع ومنتدبات ابو ريوف

كل مساهمه في هذا المنتدى بشكل أو بآخر هي تعبر في الواقع عن رأي صاحبها
 
الرئيسيةبوابة METOاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
اهلا باصدقاء أبو ريوف بعد غياب اربع سنين اعود لمنتداكم الجميل لطالما علمت بأني هنا معكم استنشق عطراً يفوح من اقلامكم لكم مني كل الحب والتقدير أخوكم الصغير أبو ريوف

توقيت الرياض
المواضيع الأخيرة
» للفرسان أخلاق تجسّدت في أفلام صلاح الدين الأيوبي
أمس في 18:50 من طرف محمد منسى

» الملكة زنوبيا... لؤلؤة الشرق في قلب الصحراء
أمس في 18:44 من طرف محمد منسى

» الرئيس شارل ديجول حظّر بيع السلاح لإسرائيل ..
أمس في 17:57 من طرف محمد منسى

» العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ..
أمس في 17:38 من طرف محمد منسى

» سيدة الغناء العربي .. كوكب الشرق.. الراحلة أم كلثوم سيدة الغناء العربي .. كوكب الشرق.. الراحلة أم كلثوم سيدة الغناء العربي .. كوكب الشرق.. الراحلة أم كلثوم.. رحلة نجاح أسطورية
أمس في 17:29 من طرف محمد منسى

» الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب...
أمس في 17:25 من طرف محمد منسى

» معاناة المرأة المطلقة وأولادها
أمس في 15:26 من طرف محمد منسى

» رواية "ماركيز دي ساد"
الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 19:48 من طرف محمد منسى

» ملحمة "الحرافيش" رائعة نجيب محفوظ الحائز على جائزة نوبل عام "1988"
الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 19:28 من طرف محمد منسى

» الياقوت.. رمز الوفاء والولاء للرجل.. ورمز الحب والرومانسية للمرأة
الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 19:22 من طرف محمد منسى

» اللؤلؤ ... من قلب المحار إلى جسد المرأة
الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 19:05 من طرف محمد منسى

»  التوباز.. يرمز للسعادة والإخلاص في الصداقة.. ويجدد روح الشباب
الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 19:01 من طرف محمد منسى

»  نصرة القدس .. كيف تكون ترجمة لمطالب الملايين؟!
الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 9:35 من طرف محمد منسى

»  قرار نقل سفارة أمريكا فى ميزان القانون الدولى تهويد القدس باطل طبقا لقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن
الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 9:27 من طرف محمد منسى

»  قرار نقل سفارة أمريكا فى ميزان القانون الدولى تهويد القدس باطل طبقا لقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن
الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 9:25 من طرف محمد منسى

» واشنطن :الصاروخ الذى أطلقه الحوثيون على السعودية «إيرانى»
الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 9:17 من طرف محمد منسى

» صرخة أنثى ترفض العيش في عتمة القيد الشاعرة سعاد الصباح.. صرخة أنثى ترفض العيش
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 20:08 من طرف محمد منسى

» الشاعر العربي نزار قباني... شاعر الحب والمرأة...
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 18:38 من طرف محمد منسى

» من أعلام الشعر والأدب.. أحمد شوقي
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 18:17 من طرف محمد منسى

» شاعرة فلسطين فدوى طوقان..
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 16:00 من طرف محمد منسى

» الجاسوسة الراقصة "ماتا هاري" - ليست إلا شيطاناً في جسد امرأة!!
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 14:23 من طرف محمد منسى

» تاريخ القدس الشريف
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 9:13 من طرف محمد منسى

» صفـــح
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 9:03 من طرف محمد منسى

» ذكـــرى
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 8:57 من طرف محمد منسى

» حـــب
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 8:53 من طرف محمد منسى

» القدس عاصمة فلسطين رغم الغطرسة الأمريكية
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 8:11 من طرف محمد منسى

» لثقافة في مصر
الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 21:03 من طرف محمد منسى

» أمثال مصرية
الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 20:56 من طرف محمد منسى

» أمثال سعودية
الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 20:28 من طرف محمد منسى

» فى حب شادية
الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 8:45 من طرف محمد منسى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد منسى - 17783
 
ملكة الحب - 1128
 
ابو ريوف METO - 324
 
جلالة الملكه - 171
 
باكى - 67
 
الحربي - 36
 
صلاح اليب2 - 35
 
زهرالورد - 30
 
اكينو ملوال - 29
 
رشيد سويدة - 29
 

شاطر | 
 

 مصر والسعودية طرفان في تسوية القضية الفلسطينية !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 17783
العمر : 38
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: مصر والسعودية طرفان في تسوية القضية الفلسطينية !   الأحد 19 فبراير 2017 - 1:08

مصر والسعودية طرفان في تسوية القضية الفلسطينية !




مصر والسعودية طرفان في تسوية القضية الفلسطينية !نه آن الأوان لان تتجاوز العلاقات المصرية السعودية حالة الانتظار المتبادل أو اللاسلم واللاحرب كما يعتقد البعض، بحيث تتخطي علاقات البلدين مرحلة العتاب الصامت إلي مرحلة الحوار والتفاعل المشترك بما يعيد المياه الدافئة إلي مجاريها، بعد أن أعلن الرئيس الجمهوري ترامب إشراك مصر والسعودية في عملية تسوية الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني، بما يلزم الطرفين مصر والسعودية بضرورة توحيد مواقفهما، والتوافق علي خارطة طريق لمفاوضات التسوية القادمة تلقي دعم العرب ومساندتهم، وتفتح الطريق لحل عادل ينهي كل أوجه الصراع العربي الإسرائيلي، ويضمن التنفيذ الكامل والأمين لمبدأ (كل الارض مقابل كل السلام) الذي يشكل أساس المبادرة العربية.


ومن المؤكد أن اختيار الرياض لمصر كي تكون ضيف الشرف في مؤتمر الجنادرية، وقيام العاهل السعودي الملك سلمان بزيارة الجناح المصري، يظهر الرغبة المشتركة في ردم الفجوة السياسية بين الموقفين، ويفتح الطريق علي مصراعيه لعودة التضامن العربي من أوسع أبوابه، لأن توافق القاهرة والرياض يضبط إيقاع العالم العربي ويلم شتاته، فضلا عن أن التوجهات الجديدة للرئيس الأمريكي الذي انتقد استمرار إسرائيل في بناء المزيد من المستوطنات لأنها لا تساعد عملية السلام وتقلل فرص نجاح حل الدولتين يلقي علي البلدين مسئولية حسن استثمار الفرصة المتاحة بما يحفظ مصالح العرب العليا ويدخل في إطار هذه المهمة ضرورة تعاون العاصمتين القاهرة والرياض ومعهما الجامعة العربية من أجل تحقيق وحدة الصف الفلسطيني وضمان إنجاز مصالحة وطنية فلسطينية تجمع كل الفرقاء، وبينهم حماس وفتح في حكومة ائتلافية تكسر ادعاءات إسرائيل بانها لاتجد طرفا فلسطينيا فاعلا يمكن ان يكون شريكا في علمية السلام!.

وأظن أن من الحكمة أن تركز مصر والسعودية جهودهما في هذه المرحلة علي تقوية ظهر المفاوض الفلسطيني بحيث يؤجل ألطرفان خلافاتهما حول العلاقات السعودية ـ المصرية إلي مرحلة تالية يستعيدان معها المزيد من الثقة المتبادلة والرغبة في تعزيز تعاونهما المتشرك.

ولأن الذي بين إسرائيل وواشنطن كثيف وعميق يشكل جزءا من تخطيطهما المشترك لمنطقة الشرق الأوسط في هذه الظروف الحرجة، يحسن بمصر والسعودية التزام الحذر البالغ، خاصة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتانياهو يركز في مباحثاته مع رئيس الجمهورية ترامب علي عجز العرب الواضح عن مواجهة تحديات المنطقة، سواء في ذلك جماعات الإرهاب أو تغول إيران وتهديداتها لأمن الخليج والشرق الأوسط.


أعتقد أنه آن الأوان لان تتجاوز العلاقات المصرية السعودية حالة الانتظار المتبادل أو اللاسلم واللاحرب كما يعتقد البعض، بحيث تتخطي علاقات البلدين مرحلة العتاب الصامت إلي مرحلة الحوار والتفاعل المشترك بما يعيد المياه الدافئة إلي مجاريها، بعد أن أعلن الرئيس الجمهوري ترامب إشراك مصر والسعودية في عملية تسوية الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني، بما يلزم الطرفين مصر والسعودية بضرورة توحيد مواقفهما، والتوافق علي خارطة طريق لمفاوضات التسوية القادمة تلقي دعم العرب ومساندتهم، وتفتح الطريق لحل عادل ينهي كل أوجه الصراع العربي الإسرائيلي، ويضمن التنفيذ الكامل والأمين لمبدأ (كل الارض مقابل كل السلام) الذي يشكل أساس المبادرة العربية.

ومن المؤكد أن اختيار الرياض لمصر كي تكون ضيف الشرف في مؤتمر الجنادرية، وقيام العاهل السعودي الملك سلمان بزيارة الجناح المصري، يظهر الرغبة المشتركة في ردم الفجوة السياسية بين الموقفين، ويفتح الطريق علي مصراعيه لعودة التضامن العربي من أوسع أبوابه، لأن توافق القاهرة والرياض يضبط إيقاع العالم العربي ويلم شتاته، فضلا عن أن التوجهات الجديدة للرئيس الأمريكي الذي انتقد استمرار إسرائيل في بناء المزيد من المستوطنات لأنها لا تساعد عملية السلام وتقلل فرص نجاح حل الدولتين يلقي علي البلدين مسئولية حسن استثمار الفرصة المتاحة بما يحفظ مصالح العرب العليا ويدخل في إطار هذه المهمة ضرورة تعاون العاصمتين القاهرة والرياض ومعهما الجامعة العربية من أجل تحقيق وحدة الصف الفلسطيني وضمان إنجاز مصالحة وطنية فلسطينية تجمع كل الفرقاء، وبينهم حماس وفتح في حكومة ائتلافية تكسر ادعاءات إسرائيل بانها لاتجد طرفا فلسطينيا فاعلا يمكن ان يكون شريكا في علمية السلام!.

وأظن أن من الحكمة أن تركز مصر والسعودية جهودهما في هذه المرحلة علي تقوية ظهر المفاوض الفلسطيني بحيث يؤجل ألطرفان خلافاتهما حول العلاقات السعودية ـ المصرية إلي مرحلة تالية يستعيدان معها المزيد من الثقة المتبادلة والرغبة في تعزيز تعاونهما المتشرك.

ولأن الذي بين إسرائيل وواشنطن كثيف وعميق يشكل جزءا من تخطيطهما المشترك لمنطقة الشرق الأوسط في هذه الظروف الحرجة، يحسن بمصر والسعودية التزام الحذر البالغ، خاصة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتانياهو يركز في مباحثاته مع رئيس الجمهورية ترامب علي عجز العرب الواضح عن مواجهة تحديات المنطقة، سواء في ذلك جماعات الإرهاب أو تغول إيران وتهديداتها لأمن الخليج والشرق الأوسط.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com
 
مصر والسعودية طرفان في تسوية القضية الفلسطينية !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدبات ابو ريوف  :: المنــتديــات العامه :: منتدى المــقـــالات-
انتقل الى: