موقع ومنتدبات ابو ريوف
عزيزي هنا مملكة أبو ريوف للابداع

يجب عليك التسجيل لتتمكن من المشاركه والمشاهده لاقسام الموقع والبث المباشر المدير العام أبو ريوف

المشرفون : محمد منسي - ملكة الحب
لكم منا أجمل تحيه


M E T O

موقع ومنتدبات ابو ريوف

كل مساهمه في هذا المنتدى بشكل أو بآخر هي تعبر في الواقع عن رأي صاحبها
 
الرئيسيةبوابة METOاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
اهلا باصدقاء أبو ريوف بعد غياب اربع سنين اعود لمنتداكم الجميل لطالما علمت بأني هنا معكم استنشق عطراً يفوح من اقلامكم لكم مني كل الحب والتقدير أخوكم الصغير أبو ريوف

توقيت الرياض
المواضيع الأخيرة
» الهاري
أمس في 0:23 من طرف محمد منسى

» توم كروز يفضح ألاعيب المخابرات الأمريكية
أمس في 0:09 من طرف محمد منسى

» التحية للمخابرات العامة والحربية!
الخميس 19 أكتوبر 2017 - 0:16 من طرف محمد منسى

» تيرى هنرى: «صــلاح» من النجـــوم النادرة ويسـتحق لقبا «استثنائيا»
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 0:35 من طرف محمد منسى

» ورلد سوكر:حكاية قطر .. الدولة التى اشترت كرة القدم! ساركوزى مازال يواجه اتهامات فساد.. وشبهات حول صفقة نيمار ومونديال
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 0:32 من طرف محمد منسى

» مصر وقطر .. شتان الفارق!
الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 0:18 من طرف محمد منسى

» تفسير الجلالين للقرآن الكريم
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 19:57 من طرف محمد منسى

» قصيدة "المساء" لخليل مطران
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 1:39 من طرف محمد منسى

»  الوجه الإنساني لصلاح الفنان أنشأ مؤسسة خيرية حلت مشاكل قرية نجريح
الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 0:57 من طرف محمد منسى

» السيدة الحديدية.. والإنجاز من رحم الألم
الأحد 15 أكتوبر 2017 - 0:22 من طرف محمد منسى

» إن كنت تظن نفسك ذكياً فجاوب على هذا السؤال لديك 10 دقائق
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 19:21 من طرف محمد منسى

» سر الرقم 7عند اليهود الذي حير العالم و لماذا ذكره الله عشرات المرات؟ معجزة ستسلب عقلك
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:37 من طرف محمد منسى

» من غير ليه - محمد عبد الوهاب
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:29 من طرف محمد منسى

» محمد عبدالوهاب - ساعة ما بشوفك جنبي - على العود
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:26 من طرف محمد منسى

» أغار من قلبي - محمد عبد الوهاب - بصحبة العود
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:17 من طرف محمد منسى

» مقادير من جفنيك عبد الوهاب
الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 17:13 من طرف محمد منسى

» «تريزيجيه» حلال العقد.. عندما تطلبه تجده!
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 9:55 من طرف محمد منسى

» من اليأس إلى النصر..سر لحظات الملحمة الأسطورية لصلاح
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 9:49 من طرف محمد منسى

» «قاهرة المعز» لم تعرف النوم ..والجماهير تحتفل فى الشوارع والميادين
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:48 من طرف محمد منسى

» المقاطعة العربية تخنق قطر اقتصاديا.. الدوحة تتجه لوقف استثماراتها وبيع أصولها فى الخارج
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:43 من طرف محمد منسى

» الأعلام السعودية فى احتفالات المصريين
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:39 من طرف محمد منسى

» من يعيد لنجيب محفوظ استحقاقه
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:36 من طرف محمد منسى

» أسرار من حياته أول مبلغ حصل عليه كان 3 آلاف جنيه وعمره 18 سنة.. وكان يقترض لمساعدة عمال المقاولون فى المحن الطارئة
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:30 من طرف محمد منسى

» أسعدتم قلوب 100 مليون مصرى السيسى يكرم لاعبى المنتخب..وشكر خاص لمحمد صلاح
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:18 من طرف محمد منسى

» الصحف العالمية: صلاح بطل والحضري أسطورة وصبحي معجزة
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 0:09 من طرف محمد منسى

» مصر اليوم فى عيد بالوصول لكأس العالـم بروسيا فاز على الكونغو العنيد 2-1 فى مباراة مصيرية احتبست فيها الأنفاس صلاح يحرز هدفى الفوز والجماهير نجم المباراة
الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 3:13 من طرف محمد منسى

» أخيرا فى كأس العالم
الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 3:00 من طرف محمد منسى

» مصر..فى كأس العالم
الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 2:55 من طرف محمد منسى

» ولي عهد السعودية يهنئ الرئيس بتأهل المنتخب لنهائيات كأس العالـم
الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 2:36 من طرف محمد منسى

» يارب كأس العالم
الأحد 8 أكتوبر 2017 - 0:25 من طرف محمد منسى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
محمد منسى - 17305
 
ملكة الحب - 1109
 
ابو ريوف METO - 324
 
جلالة الملكه - 171
 
باكى - 67
 
الحربي - 36
 
صلاح اليب2 - 35
 
زهرالورد - 30
 
اكينو ملوال - 29
 
رشيد سويدة - 29
 

شاطر | 
 

 معركة السد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد منسى
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 17305
العمر : 38
الموقع : منتديات ابو ريوف
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: معركة السد   الأربعاء 4 أكتوبر 2017 - 23:32

معركة السد


تناولت فى المقالة السابقة مؤشرات نفاد الصبر المصرى الرسمى على المسار التفاوضى فى مسألة سد النهضة, وضرورة التحسب من الآن لسيناريو فشل هذا المسار فى تحقيق الأهداف المصرية والبحث فى بدائل الحركة المصرية فى الداخل والخارج وهو ما ناقشته المقالة السابقة وهو موضوع هذه المقالة، وأشرت إلى أن هذه البدائل لابد وأن تحظى بأوسع نقاش ممكن بعد أن كان منطقياً أن تدور عملية التفاوض فى مناخٍ من السرية الواجبة، ويُفترض أن تكون الأجهزة المصرية المعنية عاكفة حالياً على دراسة البدائل المختلفة, ويمكن لحوار وطنى جاد وموضوعى أن يرفد هذه الأجهزة بأفكار مفيدة، وأفترض بداية أن تكون هناك مجموعة قد تشكلت فى إطارٍ ما تضم مجموعة من خيرة أبناء مصر من الخبراء والأكاديميين فى شتى التخصصات المرتبطة بمسألة السد، وأن تكون هذه المجموعة انطلاقاً من «روح طابا» عاكفة على تجميع كل الوثائق ذات الطابع القانونى المتعلقة بتأكيد حق مصر المكتسب فى مياه النيل وإجراء أعمق المناقشات بأسلوب المحاكاة تحسباً ليوم نقف فيه مدافعين عن هذا الحق فى معركة قانونية لا بديل فيها سوى النصر.

من ناحية ثانية أعتقد أنه قد آن الأوان للبدء فورا فى تحرك خارجى عربى - إفريقى - عالمى من أجل ضمان أوسع مساندة عربية وإفريقية وعالمية ممكنة عندما تشرع مصر فى الدفاع عن حقها أمام المحافل الدولية، فعلى الصعيد العربى من المعروف أن ثمة دولاً عربية مهمة لها علاقاتها الجيدة بإثيوبيا بما فى ذلك وجود استثمارات مهمة لها فى هذه الدولة، بل لقد ترددت روايات ذات صدقية بأن هذه الدول تسهم بشكلٍ أو بآخر فى عملية إنشاء السد، ولا يخفى أن هذا الوضع يحتاج تحركا جادا يؤمن مساندة أى تحرك مصرى فى هذه القضية بالغة الحيوية, ولا بأس حتى من تأمين موقف عربى جماعى فى هذا الصدد من خلال الجامعة العربية لن تجد الدبلوماسية المصرية - التى نجحت فى اختبارات أصعب بكثير - مشكلة فى بلورته، كذلك لابد من المضى قدماً وبخطى أسرع وأعمق فى السياسة المصرية الراهنة الناجحة تجاه إفريقيا, لأنه حين يحين الوقت سوف يكون الاتحاد الإفريقى هو الساحة الأهم للتحرك الدبلوماسى المصرى من أجل تأمين موقف أفريقى مساند للمطالب المصرية العادلة، وأتوقع النجاح لهذا التحرك رغم ما لإثيوبيا من وزن فى الساحة الأفريقية على ضوء عدالة الموقف المصرى والسلوك التعاونى اللافت الذى اتبعته مصر منذ ولاية الرئيس السيسى وسياسته الإفريقية التى عززت علاقاتها بقارتها وقبل هذا كله الرصيد التاريخى الإيجابى لمصر فى دعم حركات التحرر الأفريقية التى مازالت رموزها تتبوأ العديد من المناصب القيادية فى أفريقيا، وعلى الساحة العالمية سوف تحتاج مصر تحركاً دبلوماسياً نشيطاً ودءوباً على الصعيدين الثنائى والجماعى, ذلك لأن هناك دولاً مهمة ضالعة فى دعم إثيوبيا فى بناء السد ولابد من توضيح الصورة لها والحصول على دعمها المطالب المصرية العادلة, كما أن الأمم المتحدة سوف تكون ساحة مهمة للحصول على الدعم الدبلوماسى الدولى لمصر سواء فى استصدار قرار من مجلس الأمن أو الجمعية العامة يؤيد الموقف المصرى بصفة عامة أو إذا قررت مصر التقدم بمشروع قرار يطلب الرأى الاستشارى لمحكمة العدل الدولية .

تبقى مسألة بالغة الحساسية تتعلق بما يطرحه البعض من ضرورة اللجوء إلى البديل العسكرى عند الضرورة على أساس أن مصر سوف يكون لها حق قانونى فى هذا مادام أن السد يُعتبر بمثابة عدوان صارخ على أكثر مصالحها حيوية، وبعيداً عن الحماقة البالغة التى ميزت مناقشة هذا البديل فى ظل حكم الإخوان والتى كانت أبلغ دليل على أنهم لا يصلحون لحكم قرية ناهيك عن دولة بوزن مصر وكان لها أسوأ الأثر على الموقف المصرى, فإننى أؤكد دون تردد اعتراضى المطلق على هذا البديل لأنه مع التسليم بشرعيته وفق تكييف قانونى معين فإنه يجب أن يتم بقرار دولى وليس بعمل من جانب واحد، كما أن عملاً كهذا سوف يُفقد مصر دون جدال ظهيرها الأفريقى فلن ترضى الدول الأفريقية حتى الصديقة منها لمصر بهذا الأسلوب فى إدارة العلاقات، كذلك فإننا إذا كنا نتحدث كثيراً عن المؤامرة فإن عملاً كهذا سوف يكون مناسبة مثالية لكل من يريد التآمر على مصر بمعنى أن إثيوبيا لن تعدم من يتطوع بالرد نيابة عنها على العمل المصرى تحت راياتها، ولا ننسى أن لدينا سداً كما أن لهم سداً، ثم ماذا لو حدث الاحتمال المستبعد وفشل الهجوم؟ الإجابة ببساطة هى الحرمان من فوائده وتحمل تبعاته الكارثية، فهل يعنى هذا غياب بدائل فاعلة للسياسة المصرية؟ الإجابة بالقطع بالنفى فالبدائل موجودة لكن مناقشتها لا تتم على صفحات الصحف .

كما سبق وأن ذكرت فإن الأفكار الواردة فى هذه المقالة تفترض أن السيناريو الأسوأ للمسار التفاوضى هو الذى سيحدث وهو للأسف ما يتسق مع المؤشرات الحالية، وأثق أن الأمر يشغل تفكير دوائر صنع القرار المعنية فى مصر وفى هذا السياق تقدمت بمجموعة أفكار للمشاركة فى إطلاق حوار واجب تجريه النخبة المصرية السياسية والدبلوماسية والقانونية والفنية والعسكرية من أجل الاستعداد من الآن لهذا السيناريو الأسوأ.

ومن الأهمية بمكان أن يكون معلوماً أنه بقدر سرعة هذا الاستعداد وإحكامه وظهور مؤشرات على مسلك جديد وواثق للسياسة المصرية فإن الوضع المصرى فى المسار التفاوضى سوف يتحسن خاصة وأنه على الرغم من أن بناء السد بات حقيقة واقعة فإنه مازالت هناك أشياء مهمة يمكن التفاوض عليها .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammed.mansy@yahoo.com
 
معركة السد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدبات ابو ريوف  :: المنــتديــات العامه :: منتدى المــقـــالات-
انتقل الى: